أخبار عاجلة

مفهوم العرض والطلب


بورصة العملات هو أحد الأسواق المالية، وتحدثنا مسبقا أن أحد أهم مميزات بورصة العملات أنها لا تحتاج خلفية واسعة عن الإقتصاد، لتتمكن من التعرف على السوق ومن ثم المتاجرة به. لكن هذا لا يعني مطلقا أن تكون أبسط معرفتنا عن الإقتصاد منعدمة، لذلك في هذا المقال سنوضح أحد أهم القواعد وراء تغير الأسعار، وهي قاعدة العرض و الطلب.

حركة الأسعار ما هي إلا صراع مشتعل دائما وأبدا بين العرض والطلب، والفئة التي تنجح في إمتصاص ضغط الفئة الأخري هي من تتحكم في إتجاه الأسعار. فعندما يتفوق الطلب ترتفع الأسعار، وعندما يتفوق العرض تنخفض الأسعار. هذه هي القاعدة الرئيسية في تحديد أسعار أي شيء.

ينظر لجانب العرض إنه يمثل السلعة، يمثل التاريخ، يمثل الفئة المالكة وهي الفئة التي تضغط على الأسعار لتهبط.

وينظر إلي الطلب على أنه يمثل المال، والمستقبل ،وهي الفئة التي ترغب في الإمتلاك، هذه الفئة هي من يضغط على الأسعار لترتفع.

يبدو الحديث مبهم..!!!

سيتضح لك الأمر عندما نقوم عرض مثال، وستدرك كم أن الأمر بسيط.

تفوق الطلب (إرتفاع الأسعار)

لنفرض أن وكالة لبيع السيارات لديها 10 سيارات، ثمن السيارة الواحدة 10,000 دولار، ولدينا 20 شخصا يريدون هذه السيارات، وسنفرض جدلا أن كل شخص من هؤلاء يمتلك حق السيارة وأكثر. ماذا سيحدث؟!

ببساطة ستعرض الوكالة السيارات للبيع، وسيتقدم كل شخص للحصول على السيارة، وعندما يعرف الأشخاص أن عدد السيارات محدود، سيعرضون أكثر من قيمتها ليضمنوا الحصول عليها.

فيبدأ هؤلاء الأشخاص برفع سعر السيارة.

لنقل أن سعر السيارة إرتفع 30 %، ونجحت الوكالة في بيع السيارات ب 13,000 دولار بدل من 10,000 دولار.

هؤلاء الأشخاص يمثلون الطلب، بينما السيارات تمثل العرض، في هذه الحالة كان حجم الطلب أكبر (20 شخص) مقابل حجم عرض أقل (10 سيارات).

  • المثال السابق هو حالة طبيعية لإرتفاع السعر تفوق الطلب على العرض
  • تزداد حد إرتفاع الأسعار، عندما تتسع الفجوة بين العرض والطلب، بسبب زيادة حجم الطلب أكثر.
  • تزداد حد إرتفاع الأسعار أيضا، عندما تتسع الفجوة بين العرض والطلب، بسبب إنخفاض حجم العرض.
  • ترتفع الأسعار بشكل جنوني، عندما تصل الفجوة إلي أقصي مدي، بسبب زيادة الطلب وإنخفاض العرض في آن واحد. وهذه حالة تسمي بجنون الأسواق. وهي القمم السعرية في الأسواق.

كما رأينا في الامثلة السابقة كيف تتحرك الأسعار إرتفاعا عندما تحدث فجوة بيع العرض والطلب لصالح الطلب، وعرضنا أيضا أن السبب قد يكون زيادة عدد المشترين أوقد يكون إنخفاض عدد البائعين.

 

تفوق العرض (إنخفاض الأسعار)

دعنا الأن نفترض أن الوكالة لديها 20 سيارة، والأشخاص الذين يريدون أن حصلوا على السيارات هم 10 أشخاص فقط، ماذا سيحدث؟!

ببساطة ستحاول الوكالة بيع ما لديها فستعرض السيارة بسعر أقل لتجذب الأشخاص لشراء السيارة.

لنقل أن الشركة نجحت في بيع السيارات لديها بسعر 9500 دولار، أي بأقل من 5% من سعرها.

هنا إتسعت الفجوة بين العرض والطلب، فزيادة المعروض دفع الأسعار للهبوط.

 

  • المثال السابق حالة طبيعية من إنخفاض السعر بسبب تفوق العرض على الطلب
  • تزداد حد إنخفاض الأسعار، عندما تتسع الفجوة بين العرض والطلب، بسبب زيادة حجم العرض أكثر.
  • تزداد حد إنخفاض الأسعار أيضا، عندما تتسع الفجوة بين العرض والطلب، بسبب إنخفاض حجم الطلب.
  • تنهار الأسعار بشكل جنوني، عندما تصل الفجوة إلي أقصي مدي، بسبب زيادة العرض وإنخفاض الطلب في آن واحد. وهذه حالة تسمي بمرحلة الفزع. وهي إنهيارات سعرية في الأسواق.

السعر التوازني (تعادل العرض والطلب)

تمثل مرحلة تعادل العرض مع الطلب، أحد حالات الإستقرار السعري، وتظهر فيها حركة السعر إنها في إتجاه عرضي.


أحدث المقالات التعليمية

الجمعة، 26 يونيو، 2020 - 18:22

طلب إعادة الاتصال

للحصول على المشورة المالية من قبل خبراء مجموعة بوينت

يمكنك الوثوق بمجموعة بوينت

للحصول على المشورة المالية