مستويات الدعم والمقاومة


الدعم والمقاومة من المفاهيم الأساسية في معرفة وقياس حركة السعر، بعد ما قمنا بتوضيح أن الأسعار تتحرك في قمم و قيعان واضحة، يمكننا الآن النظر بدقة أكثر لمناطق تكون القمم والقيعان وهذا ما يشكل مفهوم الدعم والمقاومة.

الدعم:- هو القيعان أوأدني مستويات يرتد منها السعر، وهو المستوي أوالمنطقة التي تقع أسفل الرسم البياني لحركة السوق، حيث يكون الإهتمام بالشراء قوي، مما يدفع الأسعار لأعلى عند الوصول إلي هذه المستويات.

يفضل بعض المحللين تعريف الإتجاه الصاعد على أنه مستويات مقاومة يتم كسرها لأعلى، و مستويات دعم تنجح دائما في دعم السعر.

المقاومة:- هي القمم أوأعلى أسعار يتراجع السعر منها، وهو المستوي اوالمنطقة التي تقع أعلى الرسم البياني لحركة السوق، حيث يكون الإهتمام بالبيع قوي، مما يدفع الأسعار للتراجع لأسفل عند الوصول إلي هذه المستويات.

بينما يمثل الإتجاه الهابط:- على أنه مستويات دعم يتم كسرها لأسفل، ومستويات مقاومة تنجح دائما في مقاومة إرتفاع الأسعار ودفعها لأسفل مجددا.

ويكون بذلك الإتجاه العرضي هو ثبات مستوي دعم في رد الأسعار لأعلى، وكذلك ثبات مستوي مقاومة في رد الأسعار لأسفل. وتظل الأسعار محصورة في هذا النطاق حتي يتم كسر أحد هذين الحدين.

 

 

 

 

أسباب تدعم قوة مستوي الدعم أو المقاومة

بعد إستيعاب مفهوم الدعم و المقاومة بشكل عام، علينا توضيح أهم الأسباب التي قد تزيد من قيمة مستوي الدعم أوالمقاومة، وبالتالي يجب على المحلل الفني فحصها ليتعرف على مدي قوة هذه المستويات. 

  1. عدد مرات ملامسة السعر لخط الدعم أو المقاومة.

كلما كان عدد مرات ملامسة السعر لمستوي الدعم أوالمقاومة أكثر، كلما كانت القيمة الفنية أكبر.

  1. المدي الزمني لمستوي الدعم أو المقاومة.

مستوي المقاومة أوالدعم الذي يمتد لفترة زمنية أطول يكون أقوي.

  1. المسافة التي تحركها السعر قبل ملامسة خط الدعم أو المقاومة.

كلما تحركت الأسعار لمسافة كبيرة قبل الوصول لمستوي الدعم أوالمقاومة، تزيد إحتمالية ثابت مستوي الدعم أوالمقاومة أمام الأسعار.

  1. أحجام التداول حول مستوي الدعم أو المقاومة.

كلما تزيد أحجام التداول عند إقتراب الأسعار من مستوي مقاومة أو دعم، كلما كان هذا المستوي أكثر قوة. في بورصة العملات يمكن تميز ذلك بأحجام الشموع السعرية، أي كلما كانت أحجام الشموع أكبر حول مستوي الدعم أوالمقاومة، تزيد قيمة هذا المستوي.

  1. مدي إرتداد السعر بعد ملامسة مستوي الدعم أو المقاومة.

المسافة السعرية التي يتحركها السعر بعد ملامسة مستوي الدعم أو المقاومة كلما زادت يعني ذلك أن مستوي الدعم أو المقاومة أكثر أهمية.

 

كسر مستوي الدعم أو المقاومة

عند فحص الرسم البياني يبدأ المحلل الفني بتحديد مستويات الدعم والمقاومة، ثم يبدأ في تحديد مدي أهمية كل مستوي على أساس الأسباب التي قمنا بشرحها سابقا. لكن هل يعني ذلك أن الأسعار لا يمكنها تخطي مستويات الدعم و المقاومة؟!، الإجابة قطعا لا، فكسر مستويات الدعم و المقاومة احد أهم المفاهيم التي يجب التعرف علىها و إستيعابها بشكل جيد لأنها تمثل أحيانا أحد ركائز فرص الشراء والبيع.

الكسر يعني تخطي الأسعار للمستوي. كسر مستوي مقاومة يعني الأسعار تخطت هذا الحاجز لأعلى، وكسر مستوي دعم يعني تخطي الأسعار لهذا المستوي لأسفل.

هنا علىنا أن نجيب على السؤال التالي، متي يمكننا إعتبار الكسر صحيح؟!

ليس كل إختراق للمستوي يعني كسره، أحيانا تحدث إختراقات للمستوي أثناء التداول و من ثم ترتد الأسعار إلي الإتجاه المعاكس، وهذا لا يعني الكسر.

يحدد المحللين الفنيين بعض المعايير التي يستندون إليها لتحديد صحة الكسر، أهمها:-

1- الإغلاق السعري أعلى مستوي المقاومة، أوأسفل مستوي الدعم.

2- ثبات الأسعار أعلى مستوي المقاومة أوأدني مستوي الدعم.

3- أن يتم الإختراق وسط نشاط تداول مرتفع (حجم تداول كبير، أو شمعة سعرية كبيرة).

 

 

إنعكاس الادوار

يعتبر إنعكاس الأدوار بين الدعم والمقاومة مفهوما أساسيا في فهم الدعوم والمقاومات، ويعني أن بعد كسر مستوي الدعم بشكل صحيح -يصبح مستوي الدعم أعلى الأسعار- وبالتالي يصبح مستوي مقاومة.

وعندما يتم كسر مستوي مقاومة كسرا صحيحا -يصبح مستوي المقاومة أسفل الأسعار- وبالتالي يبدأ في عمله كمستوي دعم أسفل السوق.

بالنظر للشكل التالي، الذي يمثل إتجاه صاعد للأسعار، كيف أن كسر مستوي القمة (قمة1) تحولت إلي مستوي دعم لاحقا (مستوي دعم4).

الشكل التالي يوضح إنعكاس دور مستوي الدعم ليصبح مستوي مقاومة، خلال تداولات الإتجاه الهابط. حيثتم كسر مستوي الدعم (دعم1) تحول إلي مستوي مقاومة لاحقا عندما إرتدت الأسعار لأعلى عند (مقاومة4).

لم ينتهي الامر بعد، فلم نقم بشرح كل شيء عن الدعم والمقاومة، ولعل أبرز ما لم نقم بشرحه هو السيكولوجية الكامنة وراء مفهوم الدعم و المقاومة، لأن شرحها يحتاج إلي مساحة كبيرة من الشرح و التفاصيل.

لكننا قمنا بتوضيح المباديء الأساسية لفهم ألية عمل مستويات الدعم والمقاومة وكيف تساعد المحللين و المتداولين على فهم حركة السوق، وكذلك ستساعدهم كثيرا في تحدد أوامر البيع والشراء.


أحدث المقالات التعليمية

الجمعة، 26 يونيو، 2020 - 18:22

طلب إعادة الاتصال

للحصول على المشورة المالية من قبل خبراء مجموعة بوينت

يمكنك الوثوق بمجموعة بوينت

للحصول على المشورة المالية