أخبار عاجلة

تعرّف على خطوط الاتجاه


الآن نضيف أداة أخري لأدواتنا الفنية التي تمنحنا فرص أفضل لفهم إتجاه السوق، وهي أداة خط الإتجاه، أول ما يجب علينا قوله بأن خط الإتجاه الأساسي يعتبر من أبسط أدوات التحليل الفني التي يستخدمها المحلل الفني، وأوسعها إنتشار، ,أكثرها قيمة فنية. ونحن نؤمن بقوة أنه إذا كان عليك أن تتعلم إستخدام أداة واحدة من أدوات التحليل الفني فهي خط الإتجاه.

خط الإتجاه بشكل عام هو خط مستقيم يتم رسمه بملامسة القمم أو القيعان المكونه لحركة السعر، ويمثل ميل المتعاملين داخل السوق، ويوضح علاقة المشتريين و البائعيين بعضهما البعض.

خط الإتجاه الصاعد:- هو خط مستقيم يتم رسمه أسفل القيعان المتصاعدة، يتم رسمه بين نقطتين، ويتم تأكيده بنقطة ثالثة. أول نقطتين تمثلا نقاط الإرتكاز الأساسية التي يرسم عليهما خط الإتجاه، أما النقطة الثالثة تمثل نقطة إثبات العلاقة السعرية بين البائعين والمشترين.

بإمعان النظر لحركة السعر أعلى خط الإتجاه الصاعد ستجد أنها تتحرك في شكل قمم وقيعان واضحة للغاية، وأن بداية الإتجاه الصاعد أيضا هي علاقة القمم والقيعان -التي قمنا بشرحها مسبقا-، كذلك تظهر المفاهيم الخاصة بالدعم والمقاومة بوضوح، حيث يمثل كل قاع مستوي دعم، و كل قمة مستوي مقاومة، وعند كسر المقاومة تتحول إلي مستوي دعم في الحركة اللاحقة.

يجب أن نلفت الإنتباه إلي أن تحليل حركة السوق هي عملية تجمع فهم عمل جميع الادوات الفنية مع بعضها البعض، ولا يتم تحليل السوق على اساس كل أداة فنية بشكل منفصل أو مستقل.

كذلك يمثل خط الإتجاه الصاعد أنه مستوي دعم مائل أسفل السوق أو مستوي دعم متصاعد. لذلك ملامسة الأسعار لخط الإتجاه تعني أنك يجب أن تكون في جانب المشترين، لأن فرصتهم في الصعود أقوي.

خط الإتجاه الهابط:- هو خط مستقيم يتم رسمه أعلى القمم المتنازلة، يتم رسمه بين نقطتين، ويتم تأكيده بنقطة ثالثة. في الإتجاه الهابط أيضا لابد من وجود ثلاث إرتكازات لخط الإتجاه، أول نقطتين حتي يمكننا رسم خط الإتجاه، والنقطة الثالثة تؤكد على حقيقة وجود ميل أقوي للقوي البيعية.

خط الإتجاه الهابط يمثل مستوي مقاومة مائل أعلى حركة السوق، وهو أيضا مستوي مقاومة تنازلي، ويعتبر ملامسة الأسعار لخط الإتجاه الهابط هي فرصة مثالية للإنضمام إلي نادي البائعيين، لأنه الأوفر حظ. 

  • هناك جانب سيكولوجي لتكون خطوط الإتجاه لكننا لن نتعرض له هنا، ولكن سينصب تركيزنا على جانب فهم ألية عمل خطوط الإتجاه.
  • المواضيع الخاصة بخط الإتجاه متعددة وتحتاج إلي وقت كبير نسبيا لإستيعابها بشكل كامل، ناهيك عن الوقت اللازم ليطور المحلل خبرته حيال خطوط الإتجاه، ويعرف كيف يستخدمها بدقة، لإتخاذ أفضل قرار. لذلك سنختار من مواضيع خط الإتجاه ما يوافق رؤيتنا.
  • ملحوظة هامة جدا:- هناك فارق كبير بين خط الإتجاه الذي يمثل أداة فنية، و بين مفهوم إتجاه السعر الذي يعني الإتجاه العام للسوق. وذلك يعني أنه من الممكن أن يتحرك السوق في إتجاه لكن طبيعة القمم والقيعان المتكونة لا تسمح برسم خط للإتجاه، ولذلك نستخدم أداوت فنية أخري لتتبع الأسواق التي تسير بنهج يتعذر معه رسم خطوط إتجاه جيدة.

رسم خط الإتجاه

عندما تقرأ "أن خط الإتجاه يتم رسمه بين نقطتين، ويتم تأكيده بنقطة ثالثة" يخيل للقراء أن الأمر بسيط للغاية، لكن الحقيقة أن الأمر ليس بهذه السهولة المطلقة ولكن ببعض التمرس يمكنك تخطي العقبات بشكل سريع.

أهم العقبات التي ستواجهك في رسم خطوط الإتجاه

1- إختيار الخط الصحيح بين الكثير من خطوط الإتجاه.

إمكانية رسم خط الإتجاه بين نقطتين يمثل سبب في الحيرة أحيانا، حيث تتحرك الأسواق أحيانا بوتيرة من السرعة، ثم تتغير هذه الوتيرة لدرجة أقل أو أكثر من السرعة، فتتغير امكان ظهور القمم والقيعان مما يمنح المحلل الفرصة لرسم المزيد من خطوط الإتجاه ومن ثم تبدأ الحيرة.

على سبيل المثال حركة الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، على الإطار الزمني اليومي.

2- خطوط الإتجاه المتعاكسة

في بعض الأحيان تتحرك الأسواق بشكل يتكون فيه قمم وقيعان تمكن المحلل من رسم خطوط إتجاه متعاكسة، بمعني أن تتواجد قمتين يمكن علىهما رسم خط إتجاه هابط، كذلك يوجد قاعين يمكن علىهما رسم خط إجاه صاعد، فأي الخطين على المحلل أن يتبعه.

على سبيل المثال حركة الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية على الإطار الزمني اليومي.

 

3- على أي نقاط يجب رسم خط الإتجاه

هل يجب توصيل خط الإتجاه على أساس التوصيل بين أعلى سعر، او أدني سعر، أم على أساس التوصيل بين نقاط الإغلاق.

هناك يجب أن نوجه بأن رسم خط الإتجاه على أساس أعلى وأدني سعر يعني أن خط الإتجاه على طول إمتداده سيشمل حركة السعر كاملة. أما رسم خط الإتجاه على أساس التوصيل بين نقاط الإغلاق، لا يعني أن خط الإتجاه على طول إمتداده يشمل حركات أعلى سعر وأدني سعر.

على سبيل المثال خط الإتجاه الهابط على إطار الأربع ساعات، لزوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي. خط الإتجاه الأول تم رسمه على أساس توصيل أعلى سعر لكل قمة، بينما خط الإتجاه الثاني تم رسمه على أساس التوصيل بين نقاط الإغلاق في كل قمة.

الجدير بالذكر هنا، أن خط الإتجاه تغيرت درجة ميله، بمجرد تغير أساس التوصيل في القمم و القيعان. ودائما خط الإتجاه المرسوم على أساس نقاط الإغلاق يكون أقرب للسعر من خط الإتجاه المرسوم على أساس أعلى سعر وأدني سعر، لذلك إشارة كسر خط الإتجاه المرسوم على نقاط الإغلاق تأتي أسرع من إشارة كسر خط الإتجاه المرسوم على أساس أعلى سعر وأدني سعر.

4- زاوية ميل خط الإتجاه

الآن علينا أن نتحدث عن أمر شديد الأهمية، وهو زاوية خط الإتجاه، في الإتجاه الصاعد، عند رسم خط أفقي أسفل القاع الذي يتم رسم خط الإتجاه الصاعد منه، كذلك برسم خط رأسي عند نفس النقطة، يمكننا قياس زاوية ميل خط الإتجاه.

على سبيل المثال الرسم البياني للجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي.

كلما أقترب خط الإتجاه من الخط الأفقي كان ميل خط الإتجاه زاوية منفرجة، وكلما إقتراب خط الإتجاه من الخط الرأسي كان ميل خط الإتجاه يمثل زاوية حادة.

ما الفارق بين الزاوية المنفرجة و الزاوية الحادة لخط الإتجاه ؟

الزاوية الحادة تعني صعود الأسعار بوتيرة عنيفة وسريعة، مما يزيد من إحتمال كسر هذا الخط بشكل سريع، لأن غالبا في الأسواق المالية الصعود العنيف والسريع لا يستمر طويلا.

أم الزاوية المنفرجة لخط الإتجاه الصاعد تعني أن إتجاه السوق ضعيف وأن قوة المشترين ليس قوية بما يكفي، وعادة ما يكون خط الإتجاه ذو الزاوية المنفرجة خط يصعب الإعتماد علىه.

  • تعتبر الزاوية المثالية لخط الإتجاه هي 45 درجة، حيث تمثل درجة تسارع معتدلة و يمكن أن تستمر لفترة ليست قصيرة.

5- بداية خط الإتجاه.

عندما شرحنا القمم والقيعان، قمنا بشرح تسلسل القمم والقيعان في بداية الإتجاه الصاعد و الهابط 

للتذكير الشكل التالي يمثل تسلسل القمم و القيعان في بداية إتجاه صاعد. لذلك يعتبر أفضل خط إتجاه صاعد هو المرسوم بين أدني قاعين في الفترة الزمنية المختار تحليلها. وأن يتحركا بهذا التسلسل ليكونا بداية إتجاه صاعد.

 

للتذكير أيضا الشكل التالي يمثل تسلسل القمم والقيعان في بداية إتجاه الهابط. كذلك يعتبر أفضل خط إتجاه هابط هو المرسوم بين أعلى قمتين حققا هذا التسلسل. 

 

قمنا بشرح مبسط لأهم العقبات التي قد يواجهها المحلل الفني في تطبيقه لمبادىء تحليل خط الإتجاه، والتي يعني تخطيها أن المحلل الفني يستخدم خطوط الإتجاه بشكل مميز يسمح له برؤية حركة السوق بشكل حقيقي.

ولانزال نؤكد على أن هناك الكثير من التفاصيل لم نتعرض لها بعد، ولكننا إختارنا أهم الأليات التي تساعدك على إستخدام خط الإتجاه.

 

أهم الشروط التي تميز قوة خط الإتجاه

في شرحنا لخطوط الإتجاه أشرنا إلي أن خط الإتجاه الصاعد يمثل مستوي دعم مائل أسفل السوق أو مستوي دعم متصاعد. كذلك شرحنا أن خط الإتجاه الهابط يمثل مستوي مقاومة مائل أعلى حركة السوق، وهو أيضا مستوي مقاومة تنازلي.

وبالتالي لا تخرج خطوط الإتجاه عن كونها أحد صور الدعم و المقاومة، لذلك شروط قوة خطوط الإتجاه هي نفسها شروط قوة خطوط الدعم و المقاومه، وهي:- 

  1. عدد مرات ملامسة السعر لخط الدعم أو المقاومة.
  2. المدي الزمني لمستوي الدعم أو المقاومة.
  3. المسافة التي تحركها السعر قبل ملامسة خط الدعم أو المقاومة.
  4. أحجام التداول حول مستوي الدعم أو المقاومة.
  5. مدي إرتداد السعر بعد ملامسة مستوي الدعم أو المقاومة.

 

 

 

كسر خط الإتجاه

في شرحنا لخطوط الإتجاه أشرنا إلي أن خط الإتجاه الصاعد يمثل مستوي دعم مائل أسفل السوق أو مستوي دعم متصاعد. كذلك شرحنا أن خط الإتجاه الهابط يمثل مستوي مقاومة مائل أعلى حركة السوق، وهو أيضا مستوي مقاومة تنازلي.

خطوط الدعم والمقاومة لا تستمر للأبد ويتم كسرها كذلك خطوط الإتجاه يتم كسرها، الآن ما علينا شرحه هو كسر خطوط الإتجاه.

خطوط الإتجاه يتم كسرها ويتم التأكد من صحة كسر خط الإتجاه بنفس قواعد كسر خطوط الدعم والمقاومة، وهي:-

1- الإغلاق السعري أعلى خط الإتجاه الهابط، أوأسفل خط الإتجاه الصاعد.

2- ثبات الأسعار أعلى أوأدني خط الإتجاه.

3- أن يتم الإختراق وسط نشاط تداول مرتفع (حجم تداول كبير، أو شمعة سعرية كبيرة).

  • يعتبر الفارق الجوهري بين كسر الدعوم والمقاومات وبين كسر خطوط الإتجاه، هو أن كسر خط الإتجاه له هدف، بينما كسر خطوط الدعم و المقاومة ليس له هدف واضح.

هدف كسر خط الإتجاه هو حركة معاكسة لإتجاه خط الإتجاه من نقطة الكسر تساوي حركة الموجة الأخيرة.

على سبيل المثال خط الإتجاه الهابط المكسور للجنية الإسترليني امام الدولار الأمريكي على الرسم البياني الأسبوعي.


أحدث المقالات التعليمية

الجمعة، 26 يونيو، 2020 - 18:22

طلب إعادة الاتصال

للحصول على المشورة المالية من قبل خبراء مجموعة بوينت

يمكنك الوثوق بمجموعة بوينت

للحصول على المشورة المالية